فيروس كورونا قد يغير الطريقة التي تعمل بها. إليك كيفية الاستعداد



مع بداية انتشار شبكات الجيل الخامس , توقع العالم ان تتغير الطريقة التي نعمل بها , الا ان هناك طارئاً جديدا من المحتمل ان يُجبر الكثيرين منا على إجراء تلك التغييرات في وقت أبكر مما كنا نعتقد.
ذلك لأن اندلاع COVID-19 ما يعرف بفايروس كورونا الحالي يقترب من ان يصبح وباء عالمي ، ستواجه الشركات بعض الخيارات الصعبة. في الصين ، حيث نشأ الفيروس ، أغلقت أماكن العمل بالفعل في محاولة للحد من انتقال المرض أو إبطائه. على سبيل المثال ، أغلقت شركة Apple معظم متاجرها في البلاد ، وأعلنت بالفعل أن إيراداتها الفصلية ستقل عن تقديراتها السابقة بسبب محدودية العرض الناتج عن إغلاق المصانع.
في الواقع ، لم يعد السؤال “إذا” ، ولكن “متى؟”
ومع ذلك ، فإن هذا لا يعني أن الوقت قد حان للذعر. وإنما يعني أن الوقت قد حان للتحضير والاستعداد
بالنسبة للعديد من الشركات ، يعني التحضير والاستعداد وضع نظام لتمكين فريقك من مواصلة العمل ، حتى لو وصلنا إلى المرحلة التي لا يستطيعون فيها الحضور إلى المكتب لفترة من الوقت.
فيما يلي بعض الأشياء التي يمكنك استخدامها لإعداد فريقك:
ابدأ التدريب الآن
إذا لم تكن تسمح لفريقك بالعمل عن بُعد ، جرب ذلك الآن. سيكون من الأسهل بكثير معرفة الأنظمة والعمليات التي تحتاج إلى تنفيذها لتمكين فريقك من العمل عن بُعد. ستتمكن من معالجة التحديات المرتبطة بهذا الاجراء في وقت مبكر.
ابدأ التدريب الآن من خلال السماح للأشخاص بالعمل من المنزل , سيمنحك هذا نظرة ثاقبة على الاجراءات التي تحتاج إلى معالجتها , قبل ان يصبح الامر ضرورة حتمية

الاتفاق على الأهداف
مما لا شك فيه أن تبني سياسة العمل عن بعد و إرسال فريقك بالكامل إلى المنزل. يمكن ان يؤدي لعشوائية الإنتاج في حال غياب الأهداف
يمكنك معالجة هذا الامر عن طريق تحديد أهداف ثابتة حول أنواع العمل المطلوبة , وتعيين مهام محددة للانجاز. مرتبطة بكل فرد من فريقك, من المهم أن ندرك أن هذه الأهداف قد تكون مختلفة عما كانت عليه عندما كان فريقك في مكتب واحد. بدلاً من ذلك ، ركز على الأولويات التي ستمكّن فريقك من أن يكون منتجًا في أي بيئة.

وفًر الأدوات الصحيحة
تتمثل إحدى مزايا التكنولوجيا في أنه يمكن أن تساعدك في الحفاظ على اتصال فريقك حتى اذا لم يتواجدوا في في نفس الموقع. هذا مهم بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بالتعاون والتواصل بين أعضاء فريقك. توفر التكنولوجيا تطبيقات محترفة لتعزيز تواصل فريقك وتتبع انجاز المهام لكل فرد وانشاء مهام جديدة , حتى اثناء عملهم عن بعد
ستحتاج أيضًا إلى التفكير في الأدوات أو الأجهزة المحددة التي سيحتاج إليها فريقك. على سبيل المثال, هل ستزودهم بجهاز كمبيوتر محمول، أم هل تتوقع منهم إحضار أجهزتهم الخاصة؟ ابدأ في التفكير في هذه المتطلبات, للتأكد ان فريقك يملك كل الأدوات التي تمكنهمن العمل عن بعد بشكل مثالي, لمواصلة العمل والانتاج

ثق بموظفيك
خلاصة القول هي أن الهيكل الوظيفي لنظام العمل عن بعد يجب أن يعكس مستوى الثقة في موظفيك. يتطلب العمل عن بُعد بطبيعة الحال التخلي عن قدر من التحكم والسيطرة السائدة في أماكن العمل التقليدية,
بالمناسبة ، هذا أمر جيد. إذا وجدت نفسك قلقًا من فكرة أن فريقك سيعمل بعيداً عين عينك ، فابدأ التنفس بعمق. ستنشئ نظام عمل جديد ومرن, وسيكون كل شيء على ما يرام. اذا استدعت الظروف وقف اختلاط الموظفين في أماكن العمل
لقد عينت هذا الفريق لسبب ما, وهو الإنتاج والانجاز !! ،والآن حان الوقت لتمكينهم من النجاح

.